facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ما الذي يجعل التسويق إبداعياً؟ هل المزيد من الخيال أم الابتكار؟ هل المسوق المبدع أقرب إلى فنان أم إلى رائد أعمال؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

تاريخياً، رُبط مصطلح "التسويق المبدع" بالكلمات والصور الداخلة في الحملات الإعلانية. إلا أنّه بات التسويق في أيامنا هذه، حاله حال وظائف الشركات الأُخرى، أكثر تعقيداً وصرامة، إذ غدا على المسوقين إتقان تحليل البيانات وتجربة العملاء وتصميم المنتجات للقيام بحملة تسويق ناجحة. ولكن يغدو السؤال: هل تتطلب هذه الأدوار المتغيرة طريقة جديدة للتفكير بشأن الإبداع في التسويق؟
بهدف الإجابة عن هذه السؤال، أجرينا مقابلات مع كبار المدراء التنفيذيين في مجال التسويق ممن يعملون لدى أفضل الشركات، وطلبنا منهم أمثلة عن الإبداع في مجال التسويق تتجاوز الحملات الإعلانية التقليدية، وتقدم قيمة ملموسة للنشاط التجاري للشركة. فتساعد قصصهم والاتجاهات الخمسة الأوسع التي تعكسها هذه القصص على توضيح ما يعنيه أن تكون مسوقاً مبدعاً اليوم.
1- ابدأ العملية الإبداعية مع العملاء، لا من أجلهم
يُحب الجميع إنشاء حملة تسويقية "تتمحور حول العملاء"، إلا أنّ هذا المصطلح يعني في كثير من الأحيان إنشاء حملة تسويقية تستهدف الجمهور بشكل أفضل. لكن، لم يعد عملاء اليوم كما كانوا عليه في الماضي، إذ باتوا مبدعين ومطورين للأفكار وللمحتوى ويواجهون حتى ذات التحديات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!