facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كانت سنة 2018 سنة الخصوصية بامتياز. فابتداء من شهر مارس/آذار انتشرت الأخبار حول كشف موقع فيسبوك لبيانات عشرات ملايين مستخدميه أمام شركة كامبريدج أناليتيكا لجمع وتحليل البيانات، وهي فضيحة كبرى زاد من تفاقمها مؤخراً ورود أنباء جديدة تفيد بأنّ هذه الشركة التكنولوجية العملاقة قد سربت كماً أكبر من البيانات الخاصة بالمستخدمين من خلال اتفاقات سرية أبرمتها مع شركات أخرى. وفي شهر مايو/أيار دخلت التشريعات التنظيمية العامة لحماية البيانات في الاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ، وهي تعد من أكثر قوانين الخصوصية صرامة على مستوى العالم. وفي نهاية السنة نادى الرؤساء التنفيذيون لكبريات الشركات مثل آبل ومايكروسوفت إلى وضع معايير وطنية جديدة للخصوصية في الولايات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!