تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يُعد الأمان الوظيفي من أهم الأسباب التي تجعل العاملين يفضلون العمل التقليدي على العمل المستقل، لكن تراجع التصوُّر التقليدي حول مفهوم الأمان الوظيفي، إلى جانب إعادة تفكير العاملين فيما يريدونه من حيث تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية، يدفع المزيد من الناس إلى إعطاء الأولوية للمرونة والاستقلالية والقدرة على التحكم عند اختيار المكان الذي سيعملون فيه. وقد أثبت أحدث البيانات أن النسبة المئوية للعاملين التقليديين بدوام كامل الذين يعتقدون أن العمل المستقل أكثر أماناً من العمل التقليدي قد ازداد بشكل ملحوظ خلال السنوات الأربع الماضية. وأدى هذا التحول الرامي إلى جذب أفضل المواهب واستبقائهم في حقبة ما بعد الجائحة إلى خلق ظروف جديدة توجب على أصحاب العمل منح موظفيهم الحرية والمرونة اللتين يتيحهما العمل المستقل.
 
بصفتنا باحثين نعمل على مدار 11 عاماً على سلسلة أبحاث بعنوان "دراسة حالة الاستقلالية" لصالح شركة "إم بي أو بارتنرز" (MBO Partners)، عكفنا على وضع مخطط بياني للنمو المتزايد لقوة العمل الأميركية المستقلة وملفاتهم التعريفية ورغباتهم واحتياجاتهم.  وتشمل قائمة هؤلاء العاملين كلاً من المستشارين الذين يعملون لحسابهم الخاص والعاملين المستقلين والمتعاقدين المستقلين والعاملين المؤقتين، وغيرهم ممن يعملون بشكل مستقل بدلاً من الحصول على وظائف تقليدية بدوام كامل. وقد لاحظنا مؤخراً شيئاً مثيراً
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022