تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يشيع الاعتقاد على نطاق واسع بأن الابتكارات الثورية من الأرجح أن تنجزها الفرق. فالأبحاث اكتشفت أن الفرق عموماً تتفوق على الأفراد متى تعلق الأمر بمحاولة خلق ابتكارات مؤثرة كبراءات الاختراع التقنية التي يتم الاستشهاد بها كثيراً أو المطبوعات العلمية. فهل حقاً الأفراد أكثر ابتكاراً من فرق العمل في الشركات؟
لقد كشف بحثنا عاملاً يؤدي دوراً محورياً في تحديد ما إذا كانت نتائج الفرق ستكون أفضل من نتائج المخترعين المنفردين: ألا وهو بنية الاختراع، أي مدى إمكانية تقسيم الاختراع إلى مكونات منفصلة أو "وحدات".
لقد حللنا 1,603,970 براءة منفعة (تمنح للابتكار في وظيفة الأشياء كالمنتج أو العملية أو الآلة)، و198,265 براءة تصميم (ابتكار في الشكل، كالهيئة البصرية المميزة أو الشكل الزخرفي لمنتج ما)، والتي قُدمت طلباتها خلال الفترة بين عامي 1985 و2009 إلى "مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية" (United States Patent and Trademark Office).
اقرأ أيضاً: لماذا تتباطأ

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022