تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: مع انتشار جائحة "كوفيد-19″، ازداد استخدام تقنيات الرعاية الصحية عن بعد بدرجة كبيرة، ما يحمّل الأطباء أعباء أكبر من طاقاتهم بسبب متطلبات تقنية المعلومات الصحية وأنظمة السجلات الصحية الإلكترونية تحديداً. لذا، يجب تصميم قدرات التقنيات المستقبلية للرعاية الصحية عن بعد مع مراعاة احتياجات الأطباء، وذلك من أجل زيادة تفاعل الأطباء مع تقنيات الرعاية الصحية، ما يضمن تحسين الرعاية التي يحصل عليها المرضى من دون المساهمة في زيادة الاحتراق الوظيفي لدى الأطباء.
 
يشهد القطاع الطبي عملية تحول كبيرة قوامها مزيج من التشريعات ومحاولات التكيف السريع مع المستجدات. وبدا هذا التوجه أكثر وضوحاً من خلال عملية التوسع السريع الذي شهدته خدمات الرعاية الصحية عن بعد. ففي مراجعة لنحو 16.7 مليون زيارة طبية أجريت ما بين شهري يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران من عام 2020، تم الكشف عن زيادة كبيرة بنسبة 2,000% في زيارات المرضى لتلقي خدمات الرعاية الصحية عن بعد، وبالنسبة لبعض مرضاي، كانت إمكانية إجراء زيارة للطبيب عبر جهاز الكمبيوتر أو الهاتف الذكي ذات أثر مفصلي في حياتهم. وعلى الرغم من أن جائحة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!