تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في 27 يناير/كانون الثاني 2017، وقع الرئيس ترامب على أمر تنفيذي يحظر مواطنين، بمن فيهم أطباء، من سبع دول ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة لمدة 90 يوماً. يمكن أن يكون لذلك تأثير ملموس على نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة. وقد يكون الكثير من الأطباء ممنوعين من العودة إلى الولايات المتحدة بعد مغادرة البلاد. فحسب بيانات من عام 2010، يوجد 4,180 مواطناً إيرانياً و3,412 مواطناً سورياً يعملون أطباء في الولايات المتحدة من بين حوالي 850 ألف طبيب يقدمون الرعاية المباشرة للمرضى.
في وقت إعداد هذا المقال، يوجد 260 شخصاً من سبع دول من المتقدمين للإقامة في مستشفيات الولايات المتحدة، ولكنهم محظورون من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022