فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
هل سبق وأن تركت عملاً هاماً دون إنجازه لأسابيع، وبقي هذا العمل معلقاً أمامك وسبّب لك القلق بصورة يومية، وعلى الرغم من ذلك، تنجز مئات المهام الأخرى بدلاً من الانتهاء منه؟
هل شعرت يوماً بالذنب لعدم ردك على رسالة بريد إلكترونية، على الرغم من أن الأمر لا يستغرق من وقتك سوى 10 دقائق؟
هذه الأنماط من سلوكيات تدمير الذات تبقينا دائماً في دوامة الأمور الكثيرة التي يجب القيام بها (أو على الأقل الشعور بهذه الحالة). إذا كنت تستنزف قدراً كبيراً من طاقتك الذهنية المطلوبة للتخطيط واتخاذ القرار والتأقلم، فمن المحتمل وقوعك في هذه الفِخاخ. دعونا إذاً نحلل المشكلات بمزيد من التفصيل ونناقش الحلول.
1- تندفع في عملك من دون التوقف قليلاً للتفكير وتحديد الأولويات.
عندما نكون منشغلين ونشعر بالإجهاد، فإننا غالباً ما نختار العمل على المهمة التي لها موعد نهائي قريب، حتى لو لم تكن الأهم. يسبب الإجهاد في تراجع تركيزنا إلى درجة تجعلنا نواصل عملنا من دون تفكير. ما نفعله يومياً، هو الرد على رسائل البريد
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!