تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: تتكيَّف بيئة الأعمال مع ارتفاع معدلات التضخم وشُح رأس المال، ومن هذا المنطلق كان على الشركات أن تتخلّى عن فكرة إعطاء الأولوية للنمو وتقديمه على كل ما عداه مع إدراك أن الابتكار لا يزال أمراً أساسياً. وستحتاج الشركات إلى استراتيجيات مدروسة بعناية تراعي التكاليف إلى جانب التغييرات التي لا بد من إدخالها على التقنيات التكنولوجية ونماذج العمل.
 
تأثّرت قدرات الشركات وترتيب أولوياتها بوفرة رأس المال خلال العقدين الماضيين إلى حدٍّ كبير. وقد وصل اليوم رأسمال صناديق الأسهم الخاصة غير المُستثمَر إلى أعلى مستوياته على الإطلاق بقيمة تتجاوز 3.4 تريليونات دولار. وفي ظل توافر هذا القدر الهائل من السيولة التي تنحصر استثماراتها في بضع فرص قليلة، ارتفعت تقييمات الاستثمارات في العمليات الابتكارية. وأدى التراجع المتواصل في أسعار الفائدة إلى زيادة التركيز على النمو، فقد استطاعت رؤوس الأموال تحمُّل تكلفة الصبر في ظل سداد الديون بتكلفة زهيدة للغاية، وكانت الوعود المبشِّرة بتحقيق النمو، حتى في غياب الربحية، كافية لإقناع المستثمرين بقيمة العمل التجاري.
وها نحن الآن نشهد تحوّل التركيز إلى العائدات في ظل ارتفاع أسعار الفائدة بصورة مستمرة واستنزاف البنوك المركزية للسيولة من النظام النقدي في جميع أنحاء العالم. وبعد الوفرة اللامحدودة التي كان المستثمرون يتمتعون بها في السابق وحرصهم على اغتنام كافة الفرص المتاحة وخوفهم من أن يفوتهم شيء، وبعد أن تغيّرت اهتماماتهم

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022