facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إن كنتَ مثل معظم القادة الناجحين، فقد تلقيتَ في المراحل الأولى من حياتك المهنية الكثير من الإرشاد والدعم. وحُظيتَ بالرصد والتدريب والتوجيه عن كثب. إلا أنّ مصادر الملاحظات الصادقة والمفيدة أضحتْ أقل مع ترقّيك السلّم الوظيفي، وبعد مرحلة معينة، أصبحتَ إلى حد كبير بمفردك. الآن، لم يعد مديرك – إن كان لديك مدير – يولي أفعالك اليومية الكثير من الاعتبار. وحين تظهر لديك أخطاء، من المرجح أن يكون الأوان قد فات لإصلاحها أو إصلاح تصورات مديرك عنك. وفي الوقت الذي تؤثر فيه عثراتك الإدارية سلباً على نتائج أعمالك، عادة ما يكون الوقت متأخراً للغاية لإجراء تصحيحات ستعيدك إلى المسار الصحيح، ولهذا عليك معرفة مجموعة أسئلة يطرحها القائد على نفسه.احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
سوف ترتكب أخطاء بغض النظر عن مدى موهبتك ونجاحك. كما سوف تكتسب عادات سيئة. وسيتغير العالم بهدوء، دون حتى أن تلاحظ ذلك، وستصبح السلوكيات التي نجحتْ في السابق غير فعالة.
لقد أُتيحتْ لي الفرصة، على مدار 22 عاماً من العمل في مؤسسة "غولدمان ساكس" (Goldman Sachs)، لإدارة العديد من الشركات والعمل مع العديد من قادة الأعمال أو تدريبهم. وقد ترأستُ جهود تدريب القيادات العليا للشركة، وترأستُ بصورة مشتركة لجنتها الخاصة بالشراكة، التي كانت تركز على المراجعات والترقيات وتطوير المدراء الإداريين. ولاحظت، من خلال هذه التجربة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!