تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
اقترح كل من المرشحين الرئاسيين هيلاري كلينتون وبيرنيساندرز استيراد الأدوية الرخيصة من كندا من كندا كجزء من الحل الذي قدّماه لتخفيض أسعار الأدوية للأميركيين. لم يكن هذا الاقتراح جديداً: فقد صادق عليه سياسيون آخرون منهم المرشح الرئاسي الجمهوري السابق جون ماكاين
لماذا الاستيراد من كندا؟
للدفاع عن هذا الاقتراح تُقدم بعض الحجج منها انخفاض الأسعار (الأسعار أقل بنسبة تتراوح ما بين 35% و55%) وتوفر قوانين السلامة لضمان عدم تزييف أو تلوث الأدوية، وسهولة النقل بسبب عامل القرب الجغرافي.
غير أن استيراد الأدوية الصيدلانية من البلدان الأخرى يعتبر حالياً أمراً غير قانوني. ومع ذلك فإن إدارة الدواء والغذاء الأميركية تقر بأنها قد تغض الطرف في بعض الحالات مثل الاستيراد الشخصي للأدوية الذي يقتصر على الكمية اللازمة للاستهلاك في مدة أقل من 90 يوماً.
"سنخفض أسعار الأدوية الأميركية باستيراد أدوية أرخص من كندا"، تبدو هذه العبارة أخاذة. وتدفع الناخبين للاعتقاد بأن الحل بسيط ويقتصر على نقل بعض الحبوب الرخيصة عبر الحدود، لكن الواقع أبعد وأعقد من ذلك بكثير. ومن المبالغة الاعتقاد بأن المسؤولين التنفيذيين في شركات الأدوية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!