تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: مع تزايد الشواغر وارتفاع معدلات الدوران الوظيفي بدرجات كبيرة في سوق العمل يجب على الشركات منح الأولوية لاستبقاء أصحاب المواهب من موظفيها الحاليين. ولكن يبين بحث جديد أجرته شركة غارتنر، أن 33% فقط من الموظفين الذين يسعون للحصول على أدوار جديدة يبحثون عنها داخل الشركات التي يعملون فيها أولاً. تسبب 3 عوامل متعلقة بعدم المساواة انصراف الموظفين عن الأدوار الشاغرة الداخلية في شركاتهم، هي المعرفة بالفرص المتاحة وإمكانية الوصول إليها ودعم التنقل بين الوظائف. تتحدث مؤلِفات المقال عن طرق لنشر المعرفة بالفرص وتوسيع نطاق إمكانية الوصول إليها وبناء الدعم الذي يحتاج إليه الموظفون للتنقل بين الوظائف داخلياً.
 
في الولايات المتحدة وحدها، يعمد أكثر من 4 ملايين موظف إلى الاستقالة من وظائفهم كل شهر، وأحد أسباب ذلك هو اهتمام الموظفين المتزايد بإعادة النظر فيما يرغبون بتحقيقيه في وظائفهم وحياتهم المهنية. في دراسة استقصائية أجرتها شركة غارتنر (Gartner) في شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2021 شملت 3,515 موظفاً، قال 65% من المشاركين إن الجائحة دفعتهم لإعادة النظر في دور العمل في حياتهم، وكان معنى ذلك بالنسبة لكثير منهم مغادرة الشركات التي يعملون فيها لأجل العمل في دور جديد لدى شركة أخرى.
للأسف، حين يبحث الموظفون عن فرص جديدة لا يفكر معظمهم في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022