علّمتنا السنوات القليلة الماضية أنه لا مهرب من تعرض الشركات للاختراق وسرقة بيانات المستهلكين. وسجلت السنة الماضية رقماً قياسياً في اختراق البيانات، كما شهد العام 2017 إلى الآن عدداً لا يستهان به من الهجمات الإلكترونية الكبرى. ومع ذلك يستمر كبار التنفيذيين في ارتكاب الأخطاء عند التعاطي مع الهجمات، فيضخمون ويديمون ضررها على سمعتهم وعلى عملائهم على حد سواء.

بتحليل أكبر الاختراقات التي حدثت خلال السنوات القليلة الماضية، نجد أنه من واضح ارتكاب التنفيذيين لمجموعة من الأخطاء الشائعة، والمفاجئ أكثر في الأمر أنه على الرغم من أنّ معظم هذه الشركات يقودها تنفيذيون يتمتعون بالكفاءة إلا أنك تجدها تفشل في أخذ العبرة من التعاطي السيء والمواقف الخرقاء للشركات التي تعرضت للاختراق من قبل. وإليكم هنا الهفوات التي يقع فيها التنفيذيون مراراً وتكراراً، والنصيحة الواجب عملها
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!