تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ما أن بدأ العام 2018، حتى احتلت مبادرات الثقة الرقمية العناوين الرئيسية. ذكر مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أنّ الأخير سوف يزيل منشورات الجهات الخارجية من أولويات الظهور (أي كل الصفحات والحسابات غير القريبة من المستخدم)، وذلك لإبقاء تركيز المستخدمين على منشورات العائلة والأصدقاء، معتبراً إياها "ذات مغزى" أكثر. وبدأت شركة جوجل هذا العام بحظر مواقع الإنترنت (التي تحجب البلد الذي نشأت فيه) عن الظهور على أخبار جوجل. وسيؤثر نظام حماية البيانات الجديد للاتحاد الأوروبي (GDPR) على المؤسسات التي تتعامل مع البيانات الشخصية لسكان الاتحاد الأوروبي، في جميع أنحاء العالم. وبلا شك، سيقوم هذا النظام بالإعلام عن قوانين حماية البيانات واستراتيجيات بناء الثقة للشركات في أماكن أخرى.
حتى الشركات العملاقة المبهمة في الصين بدأت هذا العام باعترافات غير مسبوقة عن الحاجة إلى معالجة موضوع مخاوف الثقة: كان على شركة تينسنت (Tencent) الإنكار أمام العلن بأنها كانت تجمع سجل وي تشات (WeChat) للمستخدمين، وذلك بعد أن تم مواجهتها على الملأ، واعتذرت شركة آنت فايننشال التابعة لمجموعة علي بابا (Alibaba’s Ant Financial)

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022