facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تُعتبر الآراء أمراً بالغ الأهمية للتعلم والتحسين، ولكن نادراً ما يُعتبر الأمر ممتعاً عندما تكون الطرف المتلقي للآراء الناقدة. فلدى العديد من الناس ردود فعل سلبية على الآراء، لاسيما تلك الآراء التي تدور حول عملهم الإبداعي. وجد الباحثون في دراسة شملت سبع شركات و11,471 يوماً من العمل الإبداعي، نمطين لافتين هما: الأول، تلقي الآراء كان نادراً جداً، ما يشير إلى أنّ الناس كانت تتجنبه، والثاني، أنّ الناس عموماً عندما تتلقى الآراء، يخلّف ذلك لديها أثراً عاطفياً سلبياً.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إذن، كيف تبدو الآراء المناسبة على العمل الابداعي؟ وما أقصده بعبارة "آراء مناسبة" هي تلك الآراء التي يريدها المبدعون حقاً، والتي تؤدي إلى تغييرات تحسّن بالفعل إنتاجهم الإبداعي.
ولتحديد ما هي الآراء المناسبة يجب علينا فهم كيف يعمل الإبداع. فالإبداع هو توليد فكرة مفيدة وجديدة في ذات الوقت. والجمع بين هذين العنصرين يتطلب بعض العناية، لأن الحداثة (وهو ما نعنيه بفكرة جديدة) بحكم التعريف هي أمر غير مألوف بالنسبة للمبدع وبالنسبة لأي شخص يرى الفكرة لأول مرة. ونتيجة لذلك، يمكن أن تكون الأفكار الإبداعية المبكّرة هشة وتُرفض بسبب أنها جديدة جداً أو غريبة للغاية أو غير ضرورية، حيث تحتاج الأفكار الجديدة إلى توجيه يبنيها، وليس إلى انتقادات يمكن أن تمزقها.
في ذات الوقت، يحتاج الإبداع إلى الآراء بالفعل. وعلى الرغم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!