تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ليس مستغرباً أنّ هواجس الآباء والأمهات العاملين موجودة على جدول أعمال عام 2020 في ظل العدد القياسي من النساء اللواتي ينافسن على رئاسة الولايات المتحدة. إذ كشفت إليزابيث وارين النقاب عن خطة للرعاية العالمية بالأطفال، وتعتبر كاميلا هاريس راعية مشاركة لقانون رعاية الأطفال للأسر العاملة، وقد أبدت الكثير من المرشحات الأخريات دعمهن لسياسات مشابهة.
يعبّر بروز هذه القضايا في سياق الحملات الانتخابية عن الوعي المتنامي إزاء احتياجات الآباء والأمهات العاملين في الولايات المتحدة، وتحديداً الأمهات العاملات. ونحن نجري المزيد من المحادثات الصريحة والصادقة حول مواضيع مثل إجازة الأمومة والعودة إلى العمل والحمل والرضاعة الطبيعية في المكتب.
ومع ذلك، تركز معظم نقاشاتنا العامة حول الآباء والأمهات العاملين على احتياجات الأمهات الجدد، كما لو أنّ تحديات دمج العمل مع الأبوة أو الأمومة تنتهي بمجرد دخول الطفل إلى المدرسة (ناهيك عن أنّ الآباء العاملين يتعرضون في أغلب الأحيان لتجاهل تام). وفي واقع الأمر، يعيش الآباء والأمهات العاملون لحظات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!