تابعنا على لينكد إن

مع ظهور اقتصاد الوظائف المؤقتة، وجد الناس أنفسهم منخرطين بعدة وظائف، وغالباً ما يكون ذلك طوعياً ومترافقاً مع الحماس. وفي الحقيقة، يمكننا القول أنّ القوى العاملة المشروطة أو البديلة للنمو الوظيفي تمثل الصافي الكلي للاقتصاد الأميركي في العقد الأخير، ويُعتبر الأفراد الذين ينخرطون بوظائف متعددة هم القطاعات الأسرع نمواً لهذه القوى المشروطة. وانعكاساً لهذه الظاهرة، نشرت هارفارد بزنس ريفيو مقالاً باسم “لماذا أخبر طلاب إدارة الأعمال بأن يوقفوا البحث عن عمل وينضموا لاقتصاد الوظائف المؤقتة”، ومقال “لماذا يجب أن تحظى بوظيفتين على الأقل”.

لكن على الرغم من التكرار المتزايد لحصول العاملين على وظائف متعددة، يجد العديد من العمال أنفسهم يعيشون صراعاً. فتحدثنا إلى 48 فرداً، عملوا بين 2 إلى 6 وظائف معاً على مدى خمس سنوات لإلقاء نظرة على خبراتهم بالعمل بعدة وظائف. وعندما بدأنا بالبحث، توقعنا بالأصل أنّ هذا الصراع سوف يكون ذو طبيعة لوجستية، فكيف يمكن للأشخاص أن يتدبروا أمر متطلبات أرباب العمل العديدة؟، وكيف يلتزمون بأكثر من عمل واحد، وكيف لا يشعرون بالإنهاك في نهاية الأسبوع؟، وما وجدناه بعد دراسة العديد من العاملين على مدار خمس سنوات، هو أنّ الصراع اللوجستي كان حقيقياً، لكنه كان جزءاً بسيطاً من المشكلة.

وكانت أكبر مشكلة واجهها الذين شاركوا في التجربة ترتكز حول شعورهم، وكيف ينظر إليهم من حولهم من ناحية المصداقية عندما يرتدون أكثر من قبعة وظيفية. لأن وظيفة الشخص تُعتبر جزء جوهري من هويته، فربما يجد هؤلاء الأشخاص الذين انخرطوا في عدة أعمال أنفسهم مُعرضين للمعاناة من أمور تتعلق بالمصداقية: من “أنا” حقاً، إذا كنت كل هؤلاء في وقت واحد؟

كشفت دراستنا ثلاثة أجزاء هامة من نصائح لهؤلاء الذين يريدون تنويع وظائفهم، لكن لا يريدون خسارة إحساسهم بذاتهم أثناء قيامهم بذلك:

كن انتقائياً في التقييم الذي تحصل عليه، في البداية على الأقل

أحد الصراعات الجوهرية التي يتعرض لها العاملين في عدة وظائف هي كيف يتم النظر إليهم من قبل عائلاتهم وأصدقائهم. بما أنّ شغل وظيفة واحدة هو المعيار المقبول منذ وقت طويل للهمن، فلا يقدر الآخرون أو ينتقصون هؤلاء الذين يعملون في وظائف عديدة. أبلغنا العديد من المشاركين بأنه وُجه لهم كلام من قبيل “هواة”، أو “غير ملتزمين”، أو “مدمنو مهن” عندما يعبّرون عن اهتمامهم بمجالات المهن المتعددة. يمكن لهذا التقييم أن يكون ضاراً لثقتك بنفسك إذا ما بدأت بمتابعة مهنة جديدة. وبناء على ذلك إذا أردت أن تباشر باكتشاف وظائف متعددة، فليس من الجيد أن تُخبر الجميع بكل تفاصيل عملك المتعدد في الوقت الحالي. وبمجرد أن تحدد اتجاهاتك المريحة، حيث تعبّر كل وظيفة على حدة عن جزء مهم من شخصيتك، وتشعر بالثقة بقدرتك على إنجاز وظائفك، يمكنك حينها إخبار الأشخاص على مستوى أوسع عن مساعي عملك.

ركز على كل وظيفة حتى تحصل على الثقة، لكن قم باتصالاتك التجارية بعد ذلك

يمكن أن يكون العمل في وظائف عديدة أمراً غامراً ويستنزفك إدراكياً. لذلك، من الحاسم بالنسبة لمن يعملون بعدة أعمال أن يتعلموا إدارة استثمار طاقاتهم. ويظهر بحثنا كيف أنّ ذلك يتغير مع الوقت. فعندما تباشر في نطاق جديد، يجب أن تعامل كل وظيفة على أنها وظيفة مميزة تحتاج إلى تغذيتها، ويجب أن تحاول وضع الحدود الواضحة، والتأكد من أنك تلبي توقعات كل زبون أو عميل بشكل منفصل. وتبني ثقة شرعية لكل دور وظيفي لك. كما أنّه عليك خلق طقوس معينة أو عادات للتأكد من أنك موجود ذهنياً في كل وظيفة ولست مشتتاً بوظائفك الأُخرى. لكن الإبقاء على الأدوار الوظيفية المنفصلة تماماً، والمتميزة، ربما يكون عبئاً على المدى الطويل.

لذلك، بمجرد أن تحصل على المصداقية  بكل وظيفة من وظائفك، ابدأ بالبحث عن الخيط المشترك ضمن حقيبتك الوظيفية. ربما وجدت هذا الخيط خلال مهنك يتضمن مجموعة مهارات مشتركة، أو صناعة مشتركة، أو غرض واحد. قالت إحدى السيدات اللواتي قابلناهم: “أنا أساعد السيدات”، فإنّ إيجاد خيط مشترك حتى لو كانت وظائفها المختلفة يركّز على مظاهر مختلفة من حياة السيدات، بدءاً بالصحة الجسدية وانتهاء بالنجاح المهني. يقول مشترك آخر: “أنا معلم وناشط اجتماعي”، يشمل عمله المعرفة العلمية المعقدة، والتدريب على نمط الحياة.

سيساعدك إيجاد خيط مشترك على تعزيز انخراطك في أعمالك المتعددة على المدى الطويل عبر مساعدتك على خلق إحساس بالتعاون بين وظائفك، ويسمح لك التنقل بسلاسة بين وظائفك. عندما يكون لديك هذا الخيط المشترك، فلن يكون الاستثمار في جهة واحدة انتقاصاً من الجهة الأُخرى من عملك. وعوضاً عن ذلك، سوف تصقل الطاقة التي بها مهاراتك، وتربط بها بين أعمالك، وتجد بها طرقاً جديدة لتحقيق عائد الأرباح المطلوب. كما أنّ ذلك سيساعدك على التواصل بشكل أفضل مع الأشخاص المشككين الذين لا يمكنهم فهم هذه الطريقة الجديدة في العمل بحيث يمكنك أن تكون مدرباً للرقص، ومحام، ومنظم جنائز، وموسيقي، وصاحب مقهى كمثال. كما نصحنا أحد المشتركين: “انظر لكل وظيفة من وظائفك كجزء من كل”.

اعتبر نفسك كأنك مكون من هويات متعددة (مميزة أحياناً)

كأشخاص يعملون في مهن متعددة، يتقدمون في مهنهم، يبدؤون بالنظر لأنفسهم على أنهم مختلفين. لم يكن القيام بمهن متعددة الشيء الوحيد الذي قاموا به، لكن أصبح هذا الأمر جزءاً إيجابياً وأساسياً من شخصيتهم، تقول أمل وهي واحدة من مشتركينا: “عندما بدأت باستخدام مصطلح (متعدد الإمكانيات)، كانت تلك طريقتي لاتخاذ نمط سلوكي لأنظر للأمور بترفع، وتحويلها إلى هوية متحكمة”. إذن، عندما تعمل بمهن متعددة يسمح تقبل حقيقة أنّ كل شيء بخير رغم المخالفة لبعض المعايير الثقافية، أن تكون منفتحاً على سبل جديدة لرؤية ذاتك، وفي النهاية يسمح لك بإيجاد مستويات عميقة من المصداقية في العمل. بمعنى آخر، تساعد هويتك متعددة الأوجه على تشجيع الآخرين خلال ما تقدمه في عملك المتعدد.

يُعتبر الخط الأساسي، بالنسبة لمتعددي المهن، أن تكون ذو مصداقية في عملك، لا أن تكون نفس الشخص خلال جميع الأوقات والحالات. يفترض الأشخاص أنّ الثبات هو علامة على المصداقية. لكن في الحقيقة، إنّ محاولة الثبات على شخصية واحدة يمكن أن يصبح عائقاً للمصداقية. نحن كبشر بالنسبة لنا أشياء كثيرة إضافة إلى العمل في وظائف متعددة يمكن أن يساعدنا على التفاعل، وإحداث أبعاد متعددة لطبيعتنا الحقيقية. على سبيل المثال: واحدة من المشتركات معنا، وتدعى كريمة، عبّرت عن تغيّر فكري أساسي ساعدها على فهم أفضل لكيفية تقدمها تجاه فهم أعمق لحقيقة نفسها، حتى عندما كانت هويتها العملية تبدو وكأنها تتحول بشكل مستمر، فالمصادقة عملية ديناميكية. والأمر لا يتعلق بقول هذا “أنا” وكل ما عليك فعله هو إيجاد “العمل المناسب”، فهذا يرسم ملامح صورة ساكنة (للأنا)، كالتصوير. أنت دائماً تجلب مفهوم المصداقية إلى حيز الوجود، تخلقها بطريقة مستمرة، ومتغيرة دائماً. بغض النظر عن كونك تعمل في مهنة واحدة أو عدة أعمال، فمن المحتمل أن تقدم لنفسك خدمة بشكل أفضل إذا ركزت على عملية المصادقة كنقيض لحالة المصداقية.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن إدارة

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz