تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
مارست أكبر شركتين في تجارة التجزئة بالصين، شركة علي بابا رائدة التجارة عبر الإنترنت وشركة تينسنت رائدة صناعة الألعاب على وسائل التواصل الاجتماعي، سياسة الاحتكار الثنائي بشكل منهجي لحصص السوق الصينية في زمن قياسي. أنفقت الشركتان معاً أكثر من 20 مليار دولار أميركي خلال الاثني عشر شهراً الماضية فقط لتغيير طريقة تسوق الأشخاص في الصين (لا يمكن تحديد القيمة الدقيقة لاستثماراتهما لأن العديد منها لم يُكشف عنها أو أنها كانت صفقات خاصة. يستند هذا الرقم، بالإضافة إلى بعض الأرقام الأخرى المذكورة في هذا المقال، إلى أحد تحليلات شركة باين آند كومباني الأميركية للاستشارات الإدارية).
بدأ الأمر عندما حققت شركة علي بابا توسعاً واضحاً في عالم البيع المباشر. ولتحقيق ذلك، استثمرت الشركة بشكل كبير في كل شيء بداية من أسواق ليان هوا ومتاجر إينتايم (Intime) وحتى شركة سينينغ (Suning) لبيع الأجهزة الإلكترونية بالتجزئة. وتعمل شركة علي بابا الآن على ربط ملايين المتاجر الصغيرة في الصين بشبكة التوزيع عبر الإنترنت الخاصة بها في مبادرة تُدعى لينغ شو تونغ. وافتتحت الشركة أسواق هيما جيان شنغ، حيث يستخدم المستهلكون تطبيق علي باي لطلب لوازم البقالة أو الأطعمة الجاهزة لتوصيلها إلى منازلهم – في العديد من الأماكن – في غضون 30 دقيقة.
اتخذت شركة تينسنت مساراً مختلفاً لتصبح قطب الصين الآخر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!