facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يُعد الحرمان المزمن من النوم شائعاً في مكان العمل، حيث تفيد التقارير بأن حوالي 25% من البالغين يعاونون من الأرق وأن نسبة مماثلة تعاني من أنماط اعتيادية من النعاس الشديد. وليس من المستغرب أن اضطرابات النوم تزيد من خطر الإصابة بالسرطان والاكتئاب والمشكلات القلبية. كما أنها أيضاً تتسبب في انخفاض الإنتاجية. وقد أظهرت دراسات تحليلية تلوية أن الحرمان من النوم يُعد مثبطاً قوياً للأداء في مكان العمل، لأنه يتسبب بشكل أساسي في تدهور الحالة المزاجية والوجدانية، حيث إن قلة النوم تضر بالأداء الوظيفي والإنتاجية والترقي الوظيفي ومعدل الرضا، وتتسبب في زيادة وقوع الحوادث المتعلقة بالعمل والتغيب عن العمل وانتهاج سلوكيات تفضي إلى نتائج عكسية في العمل. وعلى النقيض من ذلك، يُربط النوم الجيد بتحسين الذاكرة واكتساب المعرفة و

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!