facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تعتبر السلع الفاخرة من الوسائل التي نلجأ إليها للإشارة إلى مكانتنا الاجتماعية؛ إذ نأمل أن يتعرف الناس على شعار الماركة المثبت على الحقيبة التي نحملها أو شكل الخياطة أو التطريز الموجود على  بنطال الجينز، ليرونا من خلالها بطريقة معينة.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

وفيما يتعلق بسوق السلع الفاخرة التي يُقدّر حجمها بـ 262 مليار دولار، تُعدّ الاستفادة من حاجة المستهلكين الأساسية إلى احترام الآخرين أو إعجابهم أداة قوية جداً. وليس من قبيل الصدفة أن ترى ماركة سيارات مثل "أودي" تدعوك إلى أن "ترتقي بمكانتك" باقتناء إحدى سياراتها، أو أن تشعرك سيارة "آستون مارتن" الرياضية الفاخرة بأنها ستضفي "قيمة على حياتك". وتحاول الكثير من الماركات الفاخرة دفعك للتفكير في مكانتك باعتبارها أحد الأصول ومصادر القوة التي تمتلكها، وتخاطب رغبتك في الحفاظ على مظهرك الاجتماعي، فترى ماركة ساعات رولكس تذكرك – مثلاً- بأنّ المستوى الاجتماعي الرفيع أو المتميز يدوم  إلى الأبد.
كثيراً ما استخدمت الصناعات الفاخرة والراقية وصناعة الأزياء هذه الأساليب الترويجية، على مدى مئات السنين، لجذب المشترين من خلال الاستفادة من رغبة الناس في أن يكونوا في قمة الهرم الاجتماعي. وبما أنّ وجهات نظرنا السياسية تتشكل كذلك بناء على فكرتنا عن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!