facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصبحت الشركات تنهار بوتيرة أكثر سرعة، وإليكم السبب.
ثمة إحصائية دائماً ما يتم تناقلها في المؤتمرات مفادها أن 80% من الشركات التي كانت قائمة قبل عام 1980 لم يعد لها وجود – كما أنه من المحتمل أن تختفي 17% من الشركات المتبقية في غضون خمس سنوات. سمع فيجاي جوفيندراجان، الذي عمل أستاذاً في جامعة دارتموث، تلك الرواية مراراً وتكراراً حتى أنه نفسه بدأ في نهاية المطاف بترديدها على الرغم من عدم معرفته بصحتها من عدمه، وإذا كانت صحيحة فلم يكن يعرف السبب وراء ذلك. ومن ثم، قرر هو وزميله أنوب سريفاستافا إجراء دراسة متعمقة في مسألة العمر المتوقع للشركات.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

قام الباحثون السابقون بدراسة معدلات البقاء للشركات المدرجة في "قائمة فورتشن 500" وكذلك في الشركات المسجلة في "مؤشر إس أند بي 500″، غير أن الأستاذين في جامعة دارتموث قاما بتوسيع دائرة الدراسة لتشمل جميع الشركات المسجلة في سوق الأوراق المالية الأمريكية في الفترة من عام 1960 وحتى عام 2009 والبالغ عددها 29,688 شركة (وكان تبريرهما لذلك أن الشركات المدرجة في "قائمة فورتشن 500″ و"مؤشر إس اند بي 500" تمثل شريحة الشركات الضخمة، والتي قد تكون عُرضة للمشكلات على نحو خاص). ولقد قام الباحثان بتقسيم الشركات إلى مجموعات من عشر سنوات حسب تاريخ إدراجها في سوق المال ثم قاما بفحص عدد الشركات التي تبقت من كل مجموعة بعد مرور خمس

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!