تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يرغب الموظفون بالحصول على استقلالية تامة في اختيار مكان العمل ومواعيده، وتوضح بيانات التقرير العالمي لطرق العمل الهجينة الذي أصدرته شركة "جابرا" في عام 2022 أن هذه الاستقلالية المتزايدة تسهم في تحسين تجربة العمل التي يعيشها الموظف، إذ تعزز عوامل مثل الدافعية والإنتاجية والثقة والصحة النفسية. بيد أن القادة عبروا عن أحد المخاوف المهمة التي تتمثل في عدم قدرتهم على صنع قرارات مهمة حول احتياجات المؤسسة المستقبلية فيما يتعلق بالمساحة والتكنولوجيا بسبب عدم قدرتهم على معرفة المكان الذي سيعمل منه موظفوهم ومواعيد عملهم. لحسن الحظ، توصلت بيانات شركة "جابرا" أيضاً إلى أن الموظفين يتوقون لاستعادة الإحساس بالاستقرار في حياتهم بعد عامين تميزا بالغموض الشديد. يقدم المؤلفون خريطة طريق تساعد القادة على إتاحة استقلالية الموظيفن بصفة متزايدة مع الاهتمام في نفس الوقت باحتياجات الشركة الملموسة بدرجة أكبر.
 
مع بدء شركات كبرى مثل "جوجل" و"آبل" بفرض العودة إلى المقار المكتبية على جميع موظفيها لعدد محدد من أيام أسبوع العمل، نرى أن النقاش حول المرونة والاستقلالية يستمر بالتطور. يتزايد عدد الشركات التي تتخذ مواقف حازمة حول شعورها تجاه المكان الذي يجب أن يعمل موظفوها منه، ما

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022