تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: إذا تابعت العناوين الإخبارية العالمية فقط، فسيظهر لك أن التوقعات بشأن تنقّل أصحاب المواهب العالمية متشائمة. لكن وجد تحليل جديد أن عبور أصحاب المواهب المهرة الحدود أصبح أسهل من أي وقت مضى. حيث حلل باحثو "بوسطن كونسلتينغ جروب" (BCG) السهولة النسبية للتنقّل العالمي لأصحاب المواهب المهرة، وقارنوا بين أكثر 10 دول مشهورة ومقصودة في العالم، إلى جانب الصين واليابان. ووجدوا أن دولاً عدة تنفّذ اليوم إطار عمل قانوني لتوظيف المواهب العالمية ونقلها بتكلفة وسرعة شبيهة عموماً بمستويات التوظيف المحلي، (باستثناء الولايات المتحدة والصين)، وقدموا 5 أساليب لقادة الشركات الذين يتطلعون إلى تكوين فرق متنوعة عالمياً.
 
افتح موقع الأخبار المفضل لديك، وسرعان ما ستجد نفسك منغمساً في الواقع المظلم للهجرة العالمية، بدءاً من الحدود الأميركية المكسيكية إلى الصين التي ترسل العمالة الوافدة إلى أوطانها، إلى النقص الشديد في العمالة في المملكة المتحدة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي. وتلك المشكلات حقيقية بالفعل، لكنها لا تمثّل كامل الوضع.
ومن منظور عالمي، أصبح عبور أصحاب المواهب المهرة الحدود اليوم أسهل من أي وقت مضى. وبشكل عام، يلجأ مزيد من الشركات إلى تكوين فرق متنوعة عالمياً، حيث أظهرت
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022