تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يملك إنترنت الأشياء القدرة على إحداث تغييرات جذرية في عمليات الشركات. وهذا أيضاً يحتم على الشركات الاستعداد للتحولات الكبرى التي ستطرأ على استراتيجياتها التنافسية مع ازدهار إنترنت الأشياء، الذي سيغير طبيعة الفئة التي تتنافس ضمنها، والمنتجات والخدمات التي تبيعها، والطريقة التي تعتمدها لللتسويق، وحتى المواهب التي تكتسبها. فيما يلي 3 دراسات حالات مصغّرة ستُظهر لكم مدى هذه التحولات.
شركة "لوز" (Lowe’s)
في الوقت الراهن، تُعرض المنتجات المنزلية المباعة بالتجزئة على شبكة إنترنت الأشياء، بالقسم الأكبر منها، بصيغة منفردة، بما يشمل أجهزة الترموستات، وأنظمة الأمان والإنارة. بيد أن السوق لن يتسع إن لم تستطع الشركات مساعدة المستهلكين على ربط هذه المنتجات فيما بينها، والتحكم بها معاً. وقد قامت متاجر التجزئة "لوز" المتخصصة بمنتجات المنازل، التي تبلغ قيمتها 53 مليار دولار ويقع مقرها في الولايات المتحدة، بتطوير وتسويق نظام إدارة منزلية متكامل اسمه "أيريس". ويرى كيفن ميغر، نائب رئيس ومدير نظام "سمارت هوم" التابع لمجموعة "لوز"، أن "خدمة توصيل المنزل بالإنترنت هي أول فئة جديدة فعلاً تضيفها "لوز" خلال عشرين عاماً تقريباً، لأننا ندرك أن الجمع بين هذه الأجهزة كلها سيحقق لنا قيمة مضافة".
ويتطلب استحداث فئة جديدة من المنتجات مهارات جديدة، وبالتالي، نشأت فجأة ضرورة لتحول عدد كبير من موظفي التجزئة في "لوز"، البالغ عددهم 240 ألفاً، إلى خبراء برمجيات وتطبيقات، ولإلمامهم بكيفية وصل نظام "أيريس" بمنتجات أخرى. وفي الوقت نفسه، ومع دخول 15 مليون مستهلك أسبوعياً إلى متاجر "لوز"، يؤمن ميغر وفريقه بالدور

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022