تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يواجه معظمنا انتكاسات طفيفة في العمل. ولكن كيف يمكن أن تتعافى من انتكاسة كبيرة للغاية لدرجة أنها تسببت في خسارة وظيفتك أو غيّرت مسار حياتك المهنية بالكامل؟ وما هي إجابة سؤال كيف أنقذ مساري المهني عند انحرافه؟
ملفك الشخصي المحدّث على موقع "لينكد إن" وشبكة علاقاتك المهنية لن تساعدك كثيراً. فالتغييرات التي تحتاج إلى إجرائها والواقع الذي تحتاج إلى تقبله أكبر بكثير من تلك الأمور.
أعلم هذا من واقع ما مررت به. فبداية حياتي المهنية كانت مرضية للغاية. بالعمل الجاد وقليل من الحظ، أصبحت أول امرأة في ولاية ماساتشوستس تعمل رئيسة للموظفين لحاكمين متتاليين للولاية، ثم أصبحت أول امرأة ترأس هيئة الموانئ بالولاية ما يشمل إدارة مطار لوغان في بوسطن وميناء بوسطن وغيرها من مرافق النقل الرئيسية. اعتقدت أنني سأقضي بقية حياتي المهنية في الخدمة العامة الفعالة الثورية؛ ربما في إدارة وكالة فيدرالية أو العمل في البيت الأبيض أو الترشح لمنصب ما.
ثم حدث ما لا يمكن تخيله أثناء مناوبتي.
فقد كان مطار لوغان منصة إطلاق الطائرتين المختطفتين اللتين دمرتا مركز التجارة العالمي في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول. وقد أودت الهجمات الإرهابية المروعة بحياة الكثيرين بصورة بشعة ودمرت آلاف الأُسر. بالطبع ما حدث لي لا يماثل على الإطلاق ما مرّت به تلك الأُسر ولكن حياتي المهنية دُمرت أيضاً. فقد ألقت وسائل الإعلام والقادة السياسيين اللوم عليّ لوجود ثغرات أمنية مزعومة في مطار لوغان. ثم أُجبرت على الاستقالة، ولاحقاً قاضتني شخصياً عائلة أحد ضحايا الهجمات بتهمة القتل الخطأ.
على الرغم من ذلك، وجدت اللجنة الوطنية للتحقيق في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول في النهاية أن أمن المطار لا يختلف عن أمن أي

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022