facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

إنه لعالم غريب نعيش فيه حينما تتمكن الشركات العملاقة مثل "إكسبيريان" (Experian)، و"إكويفاكس" (Equifax)، و"ترانس يونيون" (TransUnion) من تخزين كميات هائلة من بياناتنا الشخصية بحيث تستفيد منها هذه الشركات أكثر مما نستفيد نحن منها في جميع الأحوال. وعندما تفقد تلك الشركات بياناتنا الشخصية، وتتسبب في تعرضنا لسرقة هوياتنا، لا يوجد شيء يمكننا فعله حيال ذلك. وكانت شركة "إكويفاكس" قد فقدت بيانات أكثر من 140 مليون شخص، ولا يرتقب المتضررون الحصول على تعويضات منها عن ذلك. وفي الوقت نفسه، ربما يتقاعد الرئيس التنفيذي ويحصل على مكافأة قدرها 18 مليون دولار. فمن الواضح أن النظام به خلل واضح، وحان الوقت للتوقف ونسأل أنفسنا لماذا نحن مستمرون في الاعتماد على نظام لا يتصدى للتحديات التي نواجهها في مجتمع رقمي.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
تستفيد وكالات الائتمان المرجعية بدرجة كبيرة من بياناتنا، ولكن هناك العديد من قراصنة البيانات الآخرين – من مواقع التسوق عبر الإنترنت إلى تجار التجزئة إلى الشركات الإعلامية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!