تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

إنه لعالم غريب نعيش فيه حينما تتمكن الشركات العملاقة مثل "إكسبيريان" (Experian)، و"إكويفاكس" (Equifax)، و"ترانس يونيون" (TransUnion) من تخزين كميات هائلة من بياناتنا الشخصية بحيث تستفيد منها هذه الشركات أكثر مما نستفيد نحن منها في جميع الأحوال. وعندما تفقد تلك الشركات بياناتنا الشخصية، وتتسبب في تعرضنا لسرقة هوياتنا، لا يوجد شيء يمكننا فعله حيال ذلك. وكانت شركة "إكويفاكس" قد فقدت بيانات أكثر من 140 مليون شخص، ولا يرتقب المتضررون الحصول على تعويضات منها عن ذلك. وفي الوقت نفسه، ربما يتقاعد الرئيس التنفيذي ويحصل على مكافأة قدرها 18 مليون دولار. فمن الواضح أن النظام به خلل واضح، وحان الوقت للتوقف ونسأل أنفسنا لماذا نحن مستمرون في الاعتماد على نظام لا يتصدى للتحديات التي نواجهها في مجتمع رقمي، فماذا عن التحكم في البيانات الشخصية التي لدينا؟
اقرأ أيضاً: البلوك تشين تؤثر في المنظومة المالية كما أثرت الإنترنت في وسائل الإعلام
تستفيد وكالات الائتمان المرجعية
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022