تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
طرحت شركة آبل أول جهاز "آيفون" في عام 2007. فتح هذا الابتكار المجال لانطلاق عصر الإبداع والتحول الذي لمس بطريقة أو بأخرى جميع الأعمال التجارية في العالم تقريباً، وذلك بسبب استراتيجية الأجهزة المحمولة التي اتبعتها، ومهما شرحنا لن نتمكن من تقدير حجم ونطاق الفرص التي خلقتها ثورة الهاتف المحمول للشركات. ولعل التأثير الأهم لهذه الثورة على الإطلاق هي الفرص المتجددة التي خلقها هذا الابتكار والتي مكنت الشركات من التواصل مع عملائها.
اقرأ أيضاً: الأنشطة الجانبية الاستراتيجية
وبسرعة أصبح الهاتف المحمول اليوم بمثابة جهاز التحكم بحياتنا. أما بالنسبة للشركات، فهو يشكل مركزاً للتفاعل عبر القنوات الرقمية والمواقع الفعلية، ويساعد على تمهيد الطريق للحصول على أكبر عدد من تجارب العملاء وأفضلها في العالمين الواقعي والافتراضي. وقد تخطت أجهزة الهاتف المحمول الموجودة حول العالم عدد السكان حول الكرة الأرضية ووفقاً لبيانات مؤسسة GSM، وهذا العدد يتضاعف 5 مرات أسرع من معدل تكاثر البشر حول العالم.
استراتيجية الأجهزة المحمولة الناجحة
هناك فرصة كبيرة للشركات في خضم هذه التغيرات، فالعلامات التجارية التي تعمل على

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022