facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
غاي لاليبرت هو عازف أكورديون، ولديه موهبة المشي على السيقان الخشبية، وقادر على وضع النيران في فمه، وحالياً الرئيس التنفيذي لأحد أشهر المنتجات الثقافية الكندية وهي مؤسسة "سيرك دي سولي"، التي تأسست عام 1984 على يد مجموعة من فناني الشوارع، ونظمت عشرات الاستعراضات التي تابعها حوالي 40 مليون شخص في 90 مدينة حول العالم. وقد حققت "دو سوليل" خلال 20 عاماً عائدات توازي ما حققه أشهر سيركَين عالميين في قرن معاً، وهما "رينغلينغ بروز" (Ringling Bros) و"بارنوم أند بايلي" (Barnum & Bailey).احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
وحدث نمو "سيرك دي سولي" السريع في بيئة لم يكن يُتوقع فيها حدوث ذلك، إذ كان مجال عمل السيرك (ولا يزال) في تراجع مستمر مع ظهور الأشكال البديلة من الترفيه، على غرار الأحداث الرياضية والتلفزيون وألعاب الفيديو. وكان الأطفال، الذين يمثلون الدعامة الأساسية لجمهور السيرك، يفضلون لعب بلاي ستايشن على مشاهدة السيرك، فضلاً عن انتشار الاستياء المتزايد ضد استخدام الحيوانات التي كانت جزءاً لا يتجزأ من عروض السيرك، مدفوعةً بأنشطة جماعات حقوق الحيوان. وفيما يتعلق بالمؤدين، كان النجوم الذين استعانت بهم "رينغلينغ" وبقية مؤسسات السيرك الأخرى لجذب الحشود قادرين على وضع شروطهم الخاصة، وهو ما جعل تلك الصناعة تحتضر مع الانخفاض المستمر في الحضور والزيادة في التكاليف. وفوق هذا كله، كان على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!