تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كيف يتسنى لمدراء التسويق إغراء المستهلكين بشراء تلك السلع والخدمات ذات الجودة الأعلى التي يقول المستهلكون إنهم يريدونها؟ كما أن "حيل تحسين الحياة" عبارة عن تغييرات صغيرة مصممة لتسهيل حياتك، فإننا نعرِّف "حيل التسعير" الثلاث على أنها إدخال بعض التعديلات الصغيرة على أساليب تجار التجزئة في عرض الأسعار على المستهلكين، بحيث يخففون من وقع الإحساس بالصدمة وتزداد القيمة المتصوّرة للمعروضات، ومن ثم فإن معرفة هذه "الحيل" تمكِّن تجار التجزئة من توجيه المستهلكين نحو خيارات أفضل، ولكنها أعلى ثمناً على نحو أكثر فاعلية.
الحيلة الأولى: تكلم عن الأسعار الأعلى في إطار التحديث.
بدلاً من عرض خيار قياسي بقيمة "200 دولار" وبديل ذي جودة أعلى بقيمة "250 دولار"، ركِّز على الفارق بينهما واعرض الخيار ذا الجودة الأعلى مقابل "50 دولاراً إضافية". ففي دراسات أجريت مؤخراً على أسلوب المستهلكين في المفاضلة بين السعر والجودة، لاحظنا أن تركيز الخطاب السعري على ميزة التحديث الإضافية نفسها (مثل إتاحة الخيار الأعلى مقابل إضافة 50 دولاراً) بدلاً من المقارنة السعرية الكاملة (مثل إتاحة الخيار الأعلى بقيمة 250 دولاراً) يجعل المستهلكين أكثر قبولاً بتكلفة التحديث، وهو ما يزيد من فرصة اختيارهم لسلعة ذات جودة أعلى ويقلل من احتمالية اعتبارها سلعة غالية الثمن، فعلى سبيل المثال عند مطالبة المستهلكين بالاختيار بين الاشتراك الأساسي في صحيفة "نيويورك تايمز" مقابل دفع "9.99 دولار في الشهر لموقع نيويورك تايمز وتطبيقها الإلكتروني" والاشتراك المميز مقابل دفع "16.99 دولار في الشهر لموقع نيويورك تايمز وتطبيقها الإلكتروني

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!