تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ريان ماثيو سميث/ستوكسي
ملخص: لا شيء يساعد في تعزيز نمو الشركة الجديدة بشكل فاعل أكثر من الجهد الرامي للحصول على إحالات "الريفيرال" (Referral) من العملاء الحاليين. تُعتبر استراتيجية إحالة العملاء في الواقع نهجاً تسويقياً يشغل "قمة قمع المبيعات"، وهو نهج ينطوي على احتمالات أكبر للنجاح مقارنة بالحملات الأخرى، لكنه لا ينطوي على أي تكاليف إضافية تقريباً. ويعرض المؤلف 3 طرق لتسريع الإيرادات من خلال الإحالات.
 
لا يوجد مصدر أفضل لكسب العملاء المحتملين وتنمية الإيرادات من الإحالات التي تأتي من عملاء الشركة. إذ عادة ما تكون عمليات بيع العملاء الجدد الذين يأتون من الإحالات أسرع، وتكون عملية التفاوض معهم أسهل، كما تكون هوامش الأرباح المتأتية منهم أوفر، ويكون ولاؤهم أكبر. لماذا؟ لأنهم عملاء مؤهلون بالفعل، فضلاً عن أن علاقتك معهم تبدأ بناءً على شهادة زميل يثقون به.
ومع ذلك، تترك معظم الشركات عملية الحصول على إحالات من العملاء الحاليين للصدفة أو تتخذ خطوات سلبية في ذلك الصدد، هذا إن اتخذت أي خطوات أساساً. من جهة أخرى، تنجح بعض الشركات في استخدام هذا النهج بفاعلية، وذلك من خلال وضع استراتيجية واضحة للاستفادة من علاقات عملائهم الحاليين لخلق أعمال جديدة. وأورد فيما يلي نهجاً ناجحاً تماماً لتسريع الإيرادات من خلال الإحالات التي نفذتها مع شركات تتراوح من الشركات المدرجة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!