facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أثار نجاح شركات المنصات مثل "إير بي إن بي" و"أمازون" و"نتفليكس" حسد منافساتها التي كاد يبلغ بها الأمر حد اليأس. وعندما سألنا أحد تجار التجزئة الناجحين على الإنترنت "كيف تنافس "أمازون"؟" كان جوابه "أنت لا تنافسها". في العلن، يتحدث المدراء التنفيذيون عن التحول الرقمي، لكنهم يتساءلون في جلساتهم الخاصة عما إذا كانت جهودهم ستكون كافية.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
والشركات محقة في قلقها. إذ يُظهر بحثنا أن الشركات التي تبني نماذج أعمالها على المنصات والشبكات لديها قدرة لا تقارن على خلق القيمة. إنها تنمو أسرع وتجني المزيد من المال، وقيمتها أكبر من الشركات التي تتمحور حول تقديم المنتجات والخدمات.
بناء منصة أعمال ناجحة أمر صعب بما فيه الكفاية، حتى عندما يكون لديك فكرة مبتكرة ورأسمال كبير، ولا تكون مضطراً إلى مزاحمة أعمالك الأساسية الأخرى، ولديك فريق من أفضل المواهب. (اسأل المدراء التنفيذيين لدى "أوبر" و"تويتر" و"فيتبيت" و"سناب شات" عن ذلك). إذن ماذا تفعل الشركة القديمة؟ قد تعتقد أنه يتعين عليك تحويل نفسك إلى شركة ناشئة مثل شركات وادي السيليكون في شمال كاليفورنيا، وإعادة اختراع نموذج أعمالك.
المريح في الأمر هو أنه يمكنك الاستفادة من قوة المنصات وتأثيرات الشبكة دون تحويل نفسك بالكامل أو قلب الأمور رأساً على عقب. تميل صحافة الأعمال إلى التركيز على المنصات "المتخصصة"

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!