تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تعد كفاءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في عصرنا الرقمي أداة تواصل مهمة بالنسبة للأكاديميين؛ سواء كنت تسعى لحث الطلاب على التفاعل أو زيادة الوعي بأبحاثك أو الحصول على تغطية إعلامية لقسمك، فالمشاركة في وسائل التواصل الاجتماعي ستمنحك ميزة تنافسية.
فيما يلي دراسة حالة توضح هذه النقطة. لجأت أستاذة الهندسة المدنية بجامعة "تورنتو"، ماريان هاتزوبولو، إلى منصة "تويتر" عندما أرادت ترويج الدراسة التي أجرتها على راكبي الدراجات. كانت تجري بحثاً حول تأثير تلوث الهواء على سلوك راكبي الدراجات، فنشرت بعض التغريدات التي تحث المتابعين على ملء استبيان خاص بهذا البحث. بدا الترويج على منصة "تويتر" محبطاً في البداية، لا سيما أن متابعيها لا يصل عددهم إلى 100، ولكنها مع ذلك استمرت في نشر التغريدات وشجعت أفراد فريقها على نشر التغريدات أيضاً.
لفت نشاط هاتزوبولو على منصة "تويتر" انتباه مجلة إلكترونية متخصصة بركوب الدراجات ونشرت مقالاً عن دراستها، فرأى مراسل في صحيفة "مترو تورنتو" (Metro Toronto) المحلية المقال وتواصل مع الباحثة للحصول على مزيد من المعلومات، وأدت محادثتهما الهاتفية التي استغرقت ساعة واحدة إلى نشر قصة حول مخاطر تلوث الهواء على الصفحة الأولى من المجلة في اليوم التالي. لفتت هذه التغطية الإعلامية انتباه شبكة تلفزيونية كبرى، "غلوبال تي في" (Global TV)، وانتباه القائمين على برنامج إذاعي مع الإذاعة الوطنية الكندية "سي بي سي" (CBC) كانوا يبحثون عن قصص متعلقة بالبيئة مع اقتراب يوم الأرض. انهالت طلبات وسائل الإعلام على هاتزوبولو، وكانت الدعاية التي حصلت لدراستها حلم كل باحث.
قالت هاتزوبولو: "كل شيء بدأ بتغريدة، الانتشار الذي حققناه لا يصدق". منح النشاط الإعلامي الذي بدأ
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022