تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لماذا ينبغي للشركات المرتكزة على العلوم استخدام منهجية أجايل؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أضحت المؤسسات في السياقات المختلفة والمواقف التنافسية المتباينة تماماً تستخدم منهجية أجايل بشكل راسخ. لكن أحد المجالات لا يزال غائباً عن هذا الاتجاه السائد، وهو مجال البحث والتطوير في الشركات المرتكزة على العلوم. ففي حين أن عمليات منهجية أجايل ومفاهيمها تُحدث تحولاً في الشركات ضمن مختلف القطاعات، إلا أن إدارة البحث والتطوير في الشركات المرتكزة على العلوم استمرت في استخدام أساليبها القديمة في العمل. ويعود ذلك جزئياً إلى أن النهج العلمي يبقى تقليدياً بشكل صارم. إذ إنه مجال مباشر للغاية، يقوم على إكمال المرحلة الآنية من العمل قبل الانتقال إلى المرحلة التالية. وقد صُممت المؤسسات المرتكزة على العلوم على أساس…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022