تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
خلال عصر التقدم السريع في علم البيانات والذكاء الاصطناعي، لا تزال شركات كثيرة تكافح من أجل دمج إمكانات تحليلات الأعمال المتقدمة في نماذج أعمالها. يتطلب التكامل الحقيقي في هذا المجال قرارات جريئة فيما يتعلق بإعادة تنظيم الأعمال لجعل تحليل الأعمال عنصراً استراتيجياً أساسياً. ونقدم في هذه المقالة حالة شركة "غروبو فينانسيرو بانورتي" (Grupo Financiero Banorte)، التي سنختصر اسمها بـ "جي إف نورتي" (GFNorte) وهي مجموعة مالية مكسيكية كبيرة، أحرزت نجاحاً كبيراً في التحول الذي يستند إلى تحليل الأعمال. وقد أبصرت هذه الحالة النور بعدما طرحها أحد كتّاب هذه المقالة، خوسيه موريللو، رئيس قسم تحليل الأعمال في "جي إف نورتي"، خلال صفّ التخرّج في برنامج ماجستير تحليل الإدارة في كلية "ستيفن جونيور سميث للأعمال" التابعة لجامعة "كوينز" الكندية، وهنالك تعرف جميعنا (الكتّاب) عليها (الحالة). (تجدر الإشارة إلى أن خوسيه يعمل في شركة "جي إف نورتي" منذ مدة طويلة، أما البقية منا فليس لديهم أي علاقة بهذه الشركة).
أنشأت "جي إف نورتي" مؤخراً وحدة أعمال مركزية للتحليل، وفوضتها لتحويل المعلومات إلى أرباح بمعدل عشرة أضعاف التكلفة، وذلك لتبني نهجاً يركّز على العملاء ضمن الشركة. وفاقت النتائج ما كان متوقعاً منها كثيراً: في السنة الأولى حققت وحدة الأعمال المركزية للتحليلات أرباحاً بلغت 46 ضعف تكلفتها، وفي السنة الثانية 106 أضعاف تكلفتها (أي ما يعادل 275 مليون دولار أميركي من صافي الدخل)، أما في السنة الثالثة، فيبدو أن الشركة في طريقها لتحقيق 200 ضعف تكلفتها. من جهة أخرى، أسهمت هذه النتائج جنباً إلى جنب مع المبادرات التحويلية المختلفة، في تحقيق الشركة قفزة نوعية على منافسيها في غضون ثلاث سنوات، لتحقق
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022