تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
shutterstock.com/Zoriana Zaitseva
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: أبلغ 41% من مختصي المبيعات المشاركين في الدراسة الاستقصائية عن مستوى جيد من الرضا الوظيفي، لكنهم مع ذلك يستمرون في البحث عن وظيفة جديدة، و44% من أصحاب الأداء العالي الراضين عن وظائفهم يبحثون بجد عن وظائف جديدة. أظهر بحث شركة "إس بي آي" (SBI) نتيجة واضحة جداً: تعديل التعويضات والتوازن بين الحياة والعمل وفرص الترقية الفورية وتعديل الألقاب الوظيفية وتأكيد ثقافة المبيعات القوية ليس له تأثير يذكر في معدلات الاستبقاء. لذا يجب على القادة التركيز على تحسين الفرص المهنية المستقبلية لموظفيهم مع تقديم مسار واضح لنجاحهم على المدى المنظور.
 
أحد أصعب تحديات النمو التي يواجهها الرؤساء التنفيذيون والقادة التجاريون هو تعيين عدد كافٍ من موظفي المبيعات أصحاب المواهب واستبقاؤهم. وفقاً لنظام القياس المعياري الخاص بشركتنا "إس بي آي" (SBI)، لاحظنا أن غالبية مؤسسات التبادل التجاري بين الشركات (B2B) خرجت من عام 2021 بنسبة مذهلة من الشواغر الوظيفية في قسم المبيعات بلغت 10-15%. ولكن الرقم الحقيقي الذي يعكس "القدرات الوظيفية المعرضة للخطر في قسم المبيعات" يتراوح بين 50 و60% عند احتساب كل من عدد الشواغر ومعدل استنزاف أخصائيي المبيعات المتوقع، ومستويات الإنتاجية المتدنية على مدى الأشهر الماضية لدى الموظفين الجدد الذين يتوفرون بأعداد كبيرة، وعدد الموظفين الذين يجب تعيينهم لإدراك النمو المطلوب وتحقيق أهداف الإيرادات الأعلى، ولكن حتى هذا الرقم يقلل الأهمية التي يجب أن توليها مؤسسات كثيرة لهذا التحدي.
ومع ذلك يحاول الرؤساء التنفيذيون والقادة التجاريون إبعاد موجة الاستقالة الكبرى عن مؤسساتهم. ويعتقد معظم

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022