تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

6 استراتيجيات لتعزيز استبقاء موظفيك خلال موجة الاستقالة الكبرى

ميراج سي/غيتي إميدجيز
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: مع بلوغ نسبة الموظفين الذين يتركون العمل أرقاماً قياسية في الولايات المتحدة، تواجه الشركات أزمة مواهب. وتتمثل إحدى استراتيجيات الموارد البشرية التي يجب على الشركات تبنيها في جعل نفسها شركات جذابة لدرجة تجعل الموظفين يتغاضون عن فكرة ترك العمل. وقد تساعد هذه التدابير الستة في عملية استبقاء الموظفين في الشركة: (1) إضافة حوافز نقدية لمواصلة العمل، (2) توفير فرص عمل أفضل، (3) تحديد هدف أسمى للشركة، (4) إعطاء الأولوية للثقافة والتواصل، (5) تقديم رعاية أفضل للموظفين وأسرهم، (6) وانتهاج المرونة.
 
ثمة عدم تطابق كبير بين بيئة العمل التي يرغب الموظفون بالعمل فيها ويتوقعونها، والبيئة التي تقدمها مؤسساتهم بالفعل. وتوصلنا إلى تلك النتيجة من المحادثات التي أجريناها مع كبار المسؤولين التنفيذيين لعشرات الشركات على مدار الأشهر العديدة الماضية، ومن الاستقصاءات العالمية المتعددة التي أجريناها لتحديد رغبات الموظفين، ومن دراستنا للبيانات التي دامت 20 عاماً حول توقعات 800,000 موظف من مجموعة واسعة من القطاعات وفئات الوظائف ورضاهم في أماكن العمل.
وقد تفسر تلك النتيجة سبب ترك الكثير من العمال وظائفهم وسبب مواجهة الشركات مشكلات في شغل الملايين من الوظائف الشاغرة الحالية في جميع أنحاء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022