تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال



استقال أكثر من 25 مليون شخص من وظائفهم في النصف الثاني من عام 2021. ولا تزال الظاهرة التي تُدعى بـ "الاستقالة الكبرى" سارية بكل ضراوة. فاستقالة واحدة تُفضي إلى مزيد من الاستقالات، لدرجة أن صحيفة "نيويورك تايمز" صاغت مصطلحاً جديداً لتلك الظاهرة: موجة الاستقالات.



لماذا يستقيل العديد من الموظفين من وظائفهم؟ يعتقد أصحاب العمل أن المشكلة مرتبطة بالتعويضات أو عدم القدرة على تحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية، وجاء ذلك بحسب تقرير حديث نشرته شركة "ماكنزي". من جهة أخرى، يصرح الموظفون الذين يستقيلون من العمل عن وجود أسباب أخرى مختلفة تدفعهم إلى الاستقالة. وتتمثّل الأسباب الرئيسية لاستقالتهم في 1) عدم الشعور بالتقدير و2) عدم الشعور بالانتماء. ومع ذلك، غيّرت الشركات الأكثر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022