تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
دفعت التطورات التي شهدها الذكاء الاصطناعي مؤخراً بالبعض إلى القول بأنّ الذكاء الاصطناعي قد يحل يوماً محل خبراء الأشعة من البشر. وقد طور الباحثون شبكات عصبية من الفهم العميق يمكن أن تحدد العلامات المرضية في الصور الإشعاعية مثل كسور العظام والإصابات السرطانية المحتملة، ويكون ذلك في بعض الحالات موثوقاً به أكثر منه في حالة مختص الأشعة العادي. ومع ذلك وفي غالب الأحيان، فإنّ أفضل النظم حالياً متكافئة مع الأداء البشري ولا تُستخدم إلا في الإعدادات البحثية.
في ضوء هذا، يتطور التعلم العميق (deep learning) تطوراً سريعاً، وهو تقنية أفضل بكثير من المنهجيات السابقة التي كانت متبعة في تحليل التصوير الطبي. ولعل هذا يبشر بمستقبل يلعب فيه الذكاء الاصطناعي دوراً هاماً في الطب الإشعاعي. وسوف يستفيد بكل تأكيد مجال الأشعة من الأنظمة التي يمكنها قراءة وتفسير الصور

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022