facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
"أعتقد أن أمامنا فرصة لبناء أفضل مبنى إداري في العالم".. كانت هذه الكلمات التي استخدمها ستيف جوبز لوصف المقر الجديد لشركته "آبل" في عام 2011. إذ يتم إزاحة النقاب عن الرؤية الكبرى والشاملة في لُب مشروعه الأخير مع قيام "آبل" بالانتهاء من الإنشاءات في مقرها الذي يدعى "آبل بارك". ووصفت مجلة "وايرد" (WIRED) المبنى بأنه "عظيم على نحو يبعث على الجنون (أو هو بكل بساطة الجنون ذاته)". وهو كذلك تماماً في نواحٍ عديدة.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
إن الحجم الهائل لمقر "آبل" الجديد يميزه عن أي مكان عمل تكنولوجي آخر في الساحل الغربي. فبدلاً من عدة مبانٍ تنتشر عبر موقع يجمعها جميعاً، يتمتع الموقع الجديد بهيكل دائري رئيسي (2.8 مليون قدم مربع) ويسمى "الحلقة"، وقد صُمم ليستوعب 12,000 موظف. (حتى تستوعب هذا الرقم، تخيّل أن الفناء الداخلي للحلقة أكثر اتساعاً من ميدان سان بيتر في روما. أما جداره الخارجي فمن الممكن أن يحيط بمبنى مقر وزارة دفاع الولايات المتحدة "البَنْتَاغُون"). ويتكون المبنى من أربعة طوابق زجاجية، وقد صممه المهندس المعماري الشهير، نورمان فوستر. ويدمج بكل دقة وسلاسة قائمة طويلة ومتنوعة من الإنجازات التقنية، بدايةً من مجموعة الألواح الشمسية الهائلة على السطح إلى آليات إدارة الكبلات المخفية في محطات العمل، وقد نُفذ كل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!