تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إن المرأة العادية أقل قدرة على المنافسة من الرجل العادي، فهي أقل ميلاً لوصف نفسها بأنها شخصية تنافسية، كما أنها أقل استعداداً للدخول في معترك المنافسة. وينعكس هذا الفرق بين الرجل والمرأة في المنافسة على الأداء في محل العمل، إذ تشير الأبحاث التي أجريت مؤخراً بمعرفة خبراء الاقتصاد وعلماء السياسات أن الأشخاص التنافسيين يحققون معدلات أداء أفضل على الصعيد الاجتماعي الاقتصادي. فما هو سبب اختلاف المرأة والرجل في المنافسة بشكل عام؟
على سبيل المثال: وصلت الفجوة بين الجنسين في التنافسية لدى خريجي برنامج ماجستير إدارة الأعمال إلى ما يقرب من 10% من حيث الفجوة بين الجنسين في جني الأرباح بعد 9 سنوات من التخرج، ووصلت إلى ما يقرب من 76% من حيث الفجوة في الحصول على الترقيات بين خبراء الاقتصاد من الذكور والإناث في فرنسا.
اختلاف المرأة والرجل في المنافسة
لماذا، إذن، تعد المرأة أقل تنافسية من الرجل؟ أشارت أبحاث سابقة إلى عدة أسباب منها الضغوط التطورية، والأدوار المنزلية التي جرت العادة على اضطلاع المرأة بها، والنظام المجتمعي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022