تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

ملخص: يمكن تفادي النقص في معدات الحماية الشخصية وأجهزة التنفس الصناعي وغيرها من الإمدادات الأساسية الذي حدث في أثناء الجائحة. وتتمثل إحدى الطرق التي يمكن بها ضمان ألا يحدث ذلك مرة أخرى في أن تضع الحكومات اختبار تحمُّل للشركات في القطاعات الحيوية وتطبقه، وهو اختبار يشبه اختبارات تحمُّل البنوك الكبرى التي تم وضعها بعد الأزمة المالية التي حدثت عام 2008. تقدم هذه المقالة منهجية لإجراء اختبار تحمّل لسلاسل التوريد الحيوية.
 

أوجه القصور في سلاسل التوريد
كشفت الجائحة العالمية عن أوجه قصور خطيرة في سلاسل التوريد، بما في ذلك سلاسل التوريد الحيوية في قطاعات مثل الأدوية والمستلزمات الطبية. ويُعد النقص في معدات الحماية الشخصية للعاملين في مجال الصحة وأجهزة التنفس الصناعي في المستشفيات من أبرزها. لمنع حدوث هذه المشكلة مرة أخرى عند وقوع كارثة أخرى، ينبغي للحكومات النظر في وضع اختبار تحمُّل للشركات التي توفر سلعاً وخدمات مهمة يشبه اختبارات تحمُّل البنوك التي وضعتها الحكومة الأميركية والاتحاد الأوروبي بعد الأزمة المالية التي حدثت عام 2008. ويجب أن يركز هذا الاختبار على قياس مرونة سلاسل التوريد الخاصة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!