تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في الخريف الماضي في شمال كاليفورنيا، شهدت الولايات المتحدة انقطاعاً متعمداً وعلى نطاق واسع في التيار الكهربائي كان الأول من نوعه واستمر لفترة طويلة، حيث قطعت شركات المرافق العامة في المنطقة التيار الكهربائي عن أكثر من 1.5 مليون شخص، ما استوجب إجراء العديد من عمليات الإجلاء، وذلك بسبب مخاوفها المتزايدة من اندلاع حرائق مدمرة لأن معداتها قد عفا عليها الزمن. وقد كان أثر ذلك مدمراً، حيث قدّر مايكل وارا، خبير المناخ والطاقة بجامعة ستانفورد، الخسائر التي تكبدتها كاليفورنيا بأنها تصل إلى 2.5 مليار دولار. وبالنسبة إلى الخبراء في مجال الأمن السيبراني أمثالي، كان هذا الانقطاع في التيار الكهربائي دليلاً على مدى خطورة اعتمادنا على الكهرباء وكم علينا أن نخاف من الهجمات السيبرانية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

فكّر فيما سيحدث إذا تسببت هجمة سيبرانية في الإطاحة بشبكة الكهرباء في نيويورك أو حتى بجزء أكبر من الدولة. كما رأينا في كاليفورنيا، قد يتمكن الأشخاص من إدارة الأزمة لساعات قليلة، وربما لبضعة أيام، لكن ماذا سيحدث إذا استمر هذا الانقطاع لأسابيع أو أكثر؟ وإذا استهدفت هجمة سيبرانية أحد المرافق العامة في منطقة ذات كثافة سكانية عالية، هل سيكون إجلاء ملايين الأشخاص أمراً قابلاً للتنفيذ أو مرغوباً؟
من الأسئلة التي ينبغي لنا جميعاً أن نطرحها: ماذا سنفعل إذا اختُرقت شبكة الكهرباء، ما جعل المولدات الاحتياطية المزودة بميزة بدء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!