facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

في الأسبوع الماضي، أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن اتفاق مبدئي يسمح للشركات الأميركية بمواصلة إرسال واستقبال المعلومات الشخصية لسكان الاتحاد الأوروبي خارج الحدود الأوروبية – كل المعلومات بداية من سجلات الموظفين عبر الإنترنت للشركات متعددة الجنسيات وصولاً إلى ملفات تعريف "فيسبوك" المخزنة في السحابة. فما هي الآثار التجارية لاتفاق درع الخصوصية؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

"مبادئ خصوصية الملاذ الآمن"
تم الإعلان عن اتفاق سابق يُعرف باسم "مبادئ خصوصية الملاذ الآمن" (Safe Harbor Privacy Principles)، وهو الإعلان الذي يعود إلى 15 عاماً مضت، حيث اعتمدت عليه حوالي 4,000 شركة مختلفة. وفي العام الماضي بناء على المخاوف التي أبرزتها تسريبات إدوارد سنودن من أن الامتثال لطلبات المراقبة الصادرة من هيئات الحكومة الأميركية، ولاسيما وكالة الأمن القومي، قد وضعت الشركات الأميركية في مواجهة مع تعليمات الخصوصية الخاصة بالاتحاد الأوروبي والمكتوبة على نحو فضفاض.
ومع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كان "درع الخصوصية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة" سيكون

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!