تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: عملية صنع القرار صعبة حتى في ظل أفضل الظروف، ونقوم بها مراراً على مدار اليوم. إذا كنت من الآباء والأمهات العاملين، فبالتأكيد يتعين عليك باستمرار اتخاذ قرارات كبيرة كانت أو صغيرة، وغالباً ما تفعل ذلك بمفردك، خاصة إذا كنت المعيل الوحيد للأبناء. لكن يمكنك تسهيل هذه العملية على نفسك. فمن خلال إدارة مشاعرك، وتوترك، ورفاهك في ظل الشعور بالعزلة والضغوط الشديدة، يمكنك أن تشعر براحة أكبر تجاه القرارات التي تتخذها في الوقت الحالي وبعد مدة طويلة أيضاً. فيما يلي 5 ممارسات للإدارة الذاتية يطبقها كبار المسؤولين التنفيذيين من أجل اتخاذ قرارات أفضل للعناية بالذات ويمكن للوالدين اتباعها: أولاً، اعتنِ بذاتك من خلال اتخاذ خطوات صغيرة نحو الحفاظ على الصحة وتجديد نشاطك. بعد ذلك، تحكم في مشاعرك في لحظتها عن طريق بناء عادات تخفف من توترك. ثالثاً، اتخذ قرارك في الأوقات التي تتمتع فيها بأكبر قدر من الطاقة خلال اليوم. رابعاً، خصص مكاناً للاختلاء بنفسك يمكنك الهروب إليه لاستجماع أفكارك. وأخيراً، استعن بمجلس إدارة شخصي للحصول على المشورة أو لطرح أفكار بشأن الخيارات المتاحة.

"مَن يتولى زمام القيادة يشعر بالوحدة".
غالباً ما تلقى هذه العبارة صدى لدى كبار المسؤولين التنفيذيين، ولكنها تنطبق أيضاً على فئة أخرى من الأشخاص: الآباء والأمهات العاملون، لا سيما هؤلاء الذين يربون أطفالهم بمفردهم. وهذا ينطبق بوجه خاص عند مواجهة قرارات صعبة. يناضل كل من المسؤولين التنفيذيين والآباء والأمهات الذين يعيلون الأبناء بمفردهم لاتخاذ قرارات لا يمكن مناقشتها مع الآخرين. بالنسبة إلى المسؤولين التنفيذيين،
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022