تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

ابحث عن الإنجازات الصغيرة لحل المشكلات الكبيرة

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أثناء الأزمات الشديدة كجائحة "كوفيد-19″، من المغري بالنسبة إلى القادة أن يستجيبوا للمشكلات الكبيرة باتخاذ خطوات جريئة، وهي استراتيجية متشددة لتجديد الأعمال المتعثرة وتحسينها، وتحول طويل الأجل إلى الفِرق الافتراضية والتعاون عن بُعد. في الواقع، يقول الكثير من الخبراء الذين يعلقون على جائحة "كوفيد-19″، وكما ورد أيضاً في التقرير الذي أعدته شركة "ماكنزي آند كومباني" (McKinsey & Company)، أننا على حافة "الوضع الطبيعي الجديد" الذي "سيشهد عملية إعادة هيكلة هائلة للنظام الاقتصادي والاجتماعي الذي كانت تُدار فيه الأعمال والمجتمع بشكل تقليدي".
أرى أننا حتى إذا كنا نواجه "وضعاً طبيعياً جديداً"، فإن أفضل طريقة يمكن للقادة المضي قدماً بها ليست بإحداث تغييرات جذرية وإنما بتبني نهج للتغيير يتسم بأنه تدريجي وارتجالي ومتواصل دون تذمر، وهذا هو ما أطلق عليه كارل ويك، واضع النظريات التنظيمية والأستاذ المتميز في جامعة ميشيغان، اسم "الإنجازات الصغيرة". يُعد ويك من كبار المفكرين؛ فعلى مدار الخمسين عاماً الماضية شكّلت مفاهيمه، مثل التقارن الضعيف واليقظة الذهنية وبناء المعنى، فهمنا للحياة المؤسسية. ولكن ربما رؤيته الأقوى هي تلك التي تتعلق بالطريقة التي يمكننا اجتياز الفترات العصيبة لأنها تذكرنا أنه عندما يتعلق الأمر بقيادة التغيير، فإن تحقيق القليل من الإنجازات عادة ما يكون أكثر فاعلية من تحقيق الكثير.
أبدى ويك،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022