facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أثناء الأزمات الشديدة كجائحة "كوفيد-19″، من المغري بالنسبة إلى القادة أن يستجيبوا للمشكلات الكبيرة باتخاذ خطوات جريئة، وهي استراتيجية متشددة لتجديد الأعمال المتعثرة وتحسينها، وتحول طويل الأجل إلى الفِرق الافتراضية والتعاون عن بُعد. في الواقع، يقول الكثير من الخبراء الذين يعلقون على جائحة "كوفيد-19″، وكما ورد أيضاً في التقرير الذي أعدته شركة "ماكنزي آند كومباني" (McKinsey & Company)، أننا على حافة "الوضع الطبيعي الجديد" الذي "سيشهد عملية إعادة هيكلة هائلة للنظام الاقتصادي والاجتماعي الذي كانت تُدار فيه الأعمال والمجتمع بشكل تقليدي".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

أرى أننا حتى إذا كنا نواجه "وضعاً طبيعياً جديداً"، فإن أفضل طريقة يمكن للقادة المضي قدماً بها ليست بإحداث تغييرات جذرية وإنما بتبني نهج للتغيير يتسم بأنه تدريجي وارتجالي ومتواصل دون تذمر، وهذا هو ما أطلق عليه كارل ويك، واضع النظريات التنظيمية والأستاذ المتميز في جامعة ميشيغان، اسم "الإنجازات الصغيرة". يُعد ويك من كبار المفكرين؛ فعلى مدار الخمسين عاماً الماضية شكّلت مفاهيمه، مثل التقارن الضعيف واليقظة الذهنية وبناء المعنى، فهمنا للحياة المؤسسية. ولكن ربما رؤيته الأقوى هي تلك التي تتعلق

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!