تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
جوناثان كيرن/غيتي إميدجيز
ملخص: يعلم معظم مدراء الابتكار أن القليل من مبادراتهم سينجح، لذلك فهم يعملون على تنفيذ عدة مشاريع في وقت واحد وينشؤون عمليات تمكنهم من فصل المشاريع الناجحة عن الفاشلة بسرعة، فكيف يمكن إيقاف المشاريع السيئة بطريقة صحيحة؟ من الطرق الشائعة لتحديد المشاريع التي ستستمر والمشاريع التي ستتوقف في استخدام منهج البوابة المرحلية. لكن حتى مع استخدام هذا المنهج، فإن الشركات ما تزال تواجه صعوبة في إيقاف المشاريع السيئة. أجرى المؤلف مراجعة على مدى عقد من الزمن لملف تطوير المنتجات في شركة تصنيع الهواتف النقالة السابقة "سوني إريكسون"، ولاحظ أن جزءاً من المشكلة قد يتمثل في الاستخدام التقليدي لمنهج البوابات المرحلية الذي يكون منافياً للمنطق في إعاقة إيقاف المشاريع.
 
تقول الحكمة: "اِفشل بسرعة وانتقل إلى الفكرة الكبيرة التالية". يعلم معظم مدراء الابتكار أن القليل من مبادراتهم سينجح، لذلك فهم يعملون على تنفيذ عدة مشاريع في وقت واحد وينشؤون عمليات تمكنهم من فصل المشاريع الناجحة عن الفاشلة بسرعة،
ومن الطرق الشائعة لتحديد المشاريع التي ستستمر والمشاريع التي ستتوقف استخدام منهج البوابات المرحلية (stage gates). وفقاً لهذا المنهج، يستعرض قادة المشاريع تقدمهم ونتائجهم حتى تاريخه إلى جانب تحديثات التوقعات التجارية، ثم يتخذ المسؤولون التنفيذيون قراراً بتقديم التمويل للمشروع كي يتم تطويره أكثر. مثلاً، قد يكون من الضروري أن يجتاز المشروع المراجعات عند مراحل رئيسية محددة بعد شهر و3 أشهر و6 أشهر من بدء العمل بهدف تحديد ما إذا كان الاستثمار في هذا الابتكار يعد بتحقيق أرباح أم لا.
تساعد عمليات منهج البوابة المرحلية على

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!