facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
سؤال من قارئ: وأنا في عمر الـ 42 عاماً، وصلت إلى مفترق طرق في حياتي المهنية، حيث بدأت حياتي في شركة أدوية. وعلى مدى ثماني سنوات، تمت ترقيتي إلى منصب رفيع المستوى على الصعيد الوطني. وعندما أصبح من الشاق عليّ تولي هذه الوظيفة والقيام بأعباء الأمومة في الوقت نفسه، غادرت الشركة وبدأت العمل لصالح نفسي، حيث امتلكت متاجر للبيع بالتجزئة في قطاع الحفاظ على الصحة، ثم في مجال بيع الأثاث بالتجزئة. وبعد ثماني سنوات، قمت ببيع هذه المشاريع التجارية وقررت العودة إلى عالم الشركات. وتوليت منصب مدير مبيعات إقليمي في شركة أثاث تجارية. كان ذلك قبل عامين. لكن قبل شهرين، خسرت وظيفتي، وأحاول الآن العثور على وظيفة جديدة تعتمد على خبراتي السابقة. وهذا هو الجزء الصعب في المسألة. إذ إن خبرتي في قطاع المستحضرات الصيدلانية كانت منذ فترة طويلة للغاية بحيث لا يمكن اعتبارها ذات جدوى الآن. وتعتبر خبرتي في قطاع الأثاث أحدث عهداً، لكنها لا تؤهلني للعمل في بعض الوظائف. ولكي أجني بعض الدخل خلال رحلة البحث هذه عن وظيفة. قبلت العمل في وظيفة انتقالية صغيرة في مجال المبيعات في شركة صغيرة لا تتوفر فيها إمكانات للنمو أو مسؤوليات إدارية. ويساورني القلق من أن يعتقد أصحاب العمل المستقبليون أنني لم أكن قادرة على الإدارة في المنصب السابق الذي شغلته. أفضّل العودة إلى قطاع الصحة، لكن لا يمكنني حتى إجراء مقابلة توظيف لأوضح كيف أن المهارات التي اكتسبتها خارج هذا القطاع ستفيد صاحب العمل المستقبلي. وهذا هو سؤالي بالتحديد:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!