تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لماذا لن تتوقف أبداً عن إيجاد الهدف من عملك؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل تكره الذهاب إلى المكتب صباح يوم الأحد؟ ربما أن مديراً جديداً قد ظهر في الصورة وتسبب في إحداث فارق بين ما كنت تشعر به سابقاً وما تشعر به الآن، أو لعل شركتك خضعت للاستحواذ حديثاً وتغيرت ثقافتها، أو ربما تشعر أنك صرت أكبر من المهام الموكلة إليك، وتكاد تبكي من شدة الملل في مكتبك. لقد اكتشفت أن استمتاعنا بعملنا يعود إلى مدى تماشي وظائفنا مع شعورنا بالهدف. أين نعمل، وما دورنا، وشعورنا بالهدف، كلها أمور قابلة للتغير. ولهذا إذا أردنا أن نبقى في "نقطة التقاء" هذه المعايير الثلاثة، علينا ألا نخشى التحولات المهنية أو التغيير في حد ذاته، بل…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022