تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أجبرت جائحة فيروس كورونا الكثيرين منا على تصنيف المهام والواجبات حسب الأولوية بشكل مستمر. ربما يتعلق الأمر بالانتقال إلى العمل عن بُعد مع فِرقنا أو الكفاح للاحتفاظ بالعملاء وجذبهم أو تكثيف العمل لتلبية الزيادة الهائلة في الطلب. وهذا على صعيد العمل فقط. أما على صعيد الحياة الشخصية، ما زلنا نحاول التغلب على العديد من التحديات؛ حيث نحاول أن نظل منتجين مع الاهتمام بأحبائنا وبذل ما بوسعنا للحفاظ على صحتنا. والآن وقد بدأت الأمور في العودة إلى طبيعتها إلى حد ما، نحتاج إلى وضع خطط لشكل من أشكال إعادة الفتح، ونحتاج إلى خطط لكي نتمكن من إنجاز المهام حسب الأولوية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ونظراً إلى جميع هذه الأشياء، من السهل أن نشعر بالضغط والإرهاق، ما يجعلنا غير متأكدين بشأن أي من المهام ينبغي لنا البدء بها. في أوقات الأزمات (كالتي نشهدها في الوقت الحالي) يكون من المفيد التركيز على معيارين أثناء صناعة القرارات، وهما: الأهمية والإلحاح. فكّر في هذين المعيارين بوصفهما جزءاً من مصفوفة 2×2، حيث يمثل أحد المحاور "الأهمية" ويمثل الآخر "الإلحاح". عندما تحتاج إلى ترتيب مهامك حسب الأولوية، يمكن لهذه المصفوفة مساعدتك في تحديد متى يمكنك تفويض المهام الأقل أهمية أو التخلص منها أو تأجيلها لكي تركز على المهام بالغة الأهمية.
كيف تنجز مهامك حسب الأولوية؟
ابدأ بكتابة قائمة مهام شاملة، بما في ذلك المهام التي تندرج تحت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!