تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
"ما هي أفضل وسيلة للتعامل مع والدي؟ ما الذي يمكنني القيام به لإقناعه بأنّ هناك طرقاً أفضل لإدارة الأعمال؟ لقد حاولت جاهداً حثه على قبول أفكاري، لكن مهارات الإصغاء لديه معدومة. أتساءل في الحقيقة عن مدى تقديره لرأيي. ما يحزنني هو رفضه تقبل فكرة أنّ العالم اختلف كثيراً عما كان عليه عندما أنشأ شركته. علينا القيام بالأمور بشكل مختلف إن أردنا الحفاظ على شركتنا العائلية للمستقبل".
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

بهذه الكلمات الساخطة، عبّر جابر (اسم مستعار) عن إحباطه. لقد جاءني جابر طالباً مساعدتي في "إدارة" والده. كان والد جابر رائد أعمال قام بإنشاء مؤسسة ضخمة، إلا أنّ الزمن الحالي مختلف عما كانت عليه الأمور سابقاً، وذلك في ظل العالم الرقمي الذي أثر بشدة على الأعمال التجارية. استمر الأب بطرق إدارته التقليدية رغم مناشدات جابر لوالده باتباع مناهج إدارية جديدة، وبات الجميع مدركاً أنّ الخلاف حول كيفية إدارة الشركة للمضي قدماً يؤثر بشكل كبير على أعمالها. إضافة لما سبق، كان لدى والد جابر عادة تأليب شقيق جابر وشقيقتيه ضد بعضهم في كل مرة يُحشر فيها في الزاوية خلال نقاش، ما جعل جابر يشعر بأنّ والده بحاجة إلى أمر استثنائي لتحريك تلك الأفكار الجامدة.
تشكل الشركات العائلية في العديد من البلدان العمود الفقري لاقتصاداتها، علاوة على أنها شريان الحياة لخلق فرص العمل. وتسيطر الشركات العائلية على حوالي 85% من الأعمال في دول جنوب شرق

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!