تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في فبراير/شباط، خفضت شركة "كرافت هاينز" (Kraft Heinz) المملوكة لشركة "ثري جي كابيتال" (3G Capital) قيمة علامتي "كرافت" (Kraft) و"أوسكار ماير" (Oscar Mayer) التابعتين لها بنحو 15.4 مليار دولار. ووصف الشريك المؤسس في شركة "ثري جي كابيتال" خورخي باولو ليمان خطأ "ثري جي" بعدم إنفاقها ما يكفي للحفاظ على العلامتين: "اشترينا علامات واعتقدنا أنّ ذلك سيدوم للأبد".
هل أصبحت الشركات تتهاون في التسويق والحفاظ على علاماتها التجارية؟
ثمة دليل على تضاؤل ميزانية وظيفة تسويق الشركات وعدد موظفيها وتأثيرها. وتزعم مقالة أخرى من مقالات هارفارد بزنس ريفيو أنّ الشركات لا تنفق الكثير من الطاقة والاستثمارات في التسويق للمنتجات والخدمات الجديدة كما تفعل في إنتاجها. هل هذه الادعاءات صحيحة؟ هل تغيرت التزامات الشركات إزاء التسويق مع مرور الوقت؟ قمنا بدراسة هذه المسألة مؤخراً باستخدام المعطيات.
يصعب اختبار هذه الادعاءات لأنّ النفقات على التسويق لا يُكشف عنها عادة في البيانات المالية. وعلى أي حال، تقوم الشركات بالكشف عن نفقاتها على الدعاية. وعلى الرغم من أنّ التسويق والدعاية منفصلان فإن النفقات على الدعاية يمكن أن تمثل التزام الشركة إزاء التسويق كمنهاج.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!